من حكم التَّجارِب..

  • طباعة
  • 2017-09-24 21:07:17
  • عدد المشاهدات: 265

 

إِذا كُنتَ في حاجَةٍ مُرسِلاً            ***       فَأَرسِل   حَكيمًا   وَلا   توصِهِ

وَإِن ناصِحٌ مِنكَ يَومًا   دَنا           ***         فَلا   تَنأَ   عَنهُ   وَلا   تُقصِهِ

وَإِن بابُ أَمرٍ عَلَيكَ اِلتَوى           ***          فَشاوِر   لَبيبًا   وَلا    تَعصِهِ

وَذو الحَقِّ لا تَنتَقِص حَقَّهُ            ***          فَإِنَّ   القَطيعَةَ   في    نَقصِهِ

وَلا تَذكُرِ الدَهرَ في مَجلِسٍ          ***              حَديثًا إِذا أَنتَ لَم   تُحصِهِ

وَنُصَّ   الحَديثَ إِلى أَهلِهِ           ***            فَإِنَّ   الوَثيقَةَ    في    نَصِّهِ

وَلا   تَحرِصَنَّ   فَرُبَّ اِمرِئٍ        ***         حَريصٍ مُضاعٍ عَلى حِرصِهِ

وَكَم مِن فَتىً ساقِطٍ   عَقلُهُ           ***         وَقَد يُعجَبُ الناسُ مِن شَخصِهِ

وَآخَرَ تَحسِبُهُ أَنوَكًا                   ***         وَيَأتيكَ   بِالأَمرِ   مِن   فَصِّهِ

شاعر الحكمة الجاهلي طرفة بن العبد..