ذكرى الماضي..

  • طباعة
  • 2017-09-24 22:06:13
  • عدد المشاهدات: 657

مالي وللنجم يرعاني وأرعاهُ                      أمسى كلانا يعافُ الغمضَ جفناهُ

لي فيكَ يا ليلُ آهاتٌ أردِّدُها                        أوَّاهُ لو أجْدت المحزونَ أواه

لا تحسبَنِّي محباً يشتكي وَصباً                     أهْونْ بما في سبيل الحب ألقاه

إنى تذكرتُ والذكرى مُؤَرِّقةٌ                       مجداً تليداً   بأيدينا أضعناه

ويحَ العروبة كان الكونُ مسرحها                  فأصبَحت تتوارى في زواياه

أنَّى اتجهت إلى الإسلام في بلد                     تجدْهُ كالطير مقصوصاً جناحاه

كم صرفَتْنَا يدٌ كنّا نصرِّفها                          وبات يملكنا شعبٌ ملكناه

كم بالعراق وكم بالـهند ذو شجنٍ                   شكا فردَّدَت الـأهرامُ شكواه

بني العمومةِ إن القُرحَ مسّكموا                     ومسَّنا نحن في الآلام أشباه

يا أهل يثرب أدمت مُقْلَتَيَّ يدٌ                       بدريةٌ تسأل المصريَّ جدواه

الدينُ والضادُ من مغناكم انبعثا                     فطبَّقا الشرقَ  أقصاه وأدناه

لسنا نمدّ لكم  أيماننا  صلةً                             لكنما هو دَيْن ما قضيناه

هل كان دِيْن ابنِ عدنانٍ سوى فلق               شقّ الوجود وليلُ الجهل يغشاه

هي الحنيفةُ عينُ اللـه تكلؤها                     فكلما حاولوا تشويهها شاهوا

هل تطلبون من المختار معجزةً                   يكفيه شعبٌ من الـأجداث أحياه

سنُّوا المساواة لا عُرْبٌ ولا عجَمٌ                   ما لامرىء شرفٌ إلا بتقواه

يا من رأى عُمراً تكسوه بردتُه                    والزيتُ أدْمٌ لـه والكوخُ مأواه

يهتز كسرى على كرسيِّه فرَقاً                        من بأسه وملوكُ الرومِ تخشاه

استرشد الغربُ بالماضي فأرشده                       ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه

إنا مشَيْنا وَرَاءَ الغرب نقبس من                        ضيائه فأصابتنا شظاياه

باللـه سل خلف بحر الروم عن عرَبٍ              بالـأمس كانوا هنا واليوم قد تاهوا

فإن تراءتْ لك الحمراء عن كَثَب                    فسائل الصرحَ أين العز والجاه

وانزلْ دمشق وسائل صخر مسجدها                 عمن بناه لعل الصخر ينعاه

وطُف ببغداد وابحث في مقابرها                     علَّ أمرأ من بني العباس تلقاه

هذى معالم خرسٌ كلُّ واحدة                          منهنَّ قامت خطيباً فاغراً فاه

اللـه يعلم ما قلَّبتُ سيرتَهُمْ                              يوماً وأخطأ دمعُ العين مجراه

أين الرشيد وقد طاف الغمام به                          فحين جاوز بغداداً تحداه

ماضٍ تعيش على أنقاضه أمَمٌ                         وتستمدُّ القوى من وحي ذكراه

ما بال شمل شعوبِ الضاد منصدعاً                   رباهُ أدركْ شعوب الضاد رباه

عهد الخلافة في البسفور قد درست                    آثارُه طيب الرحمن مثواه

لا هُمَّ قد أصبحت أهواؤنا شيعاً                       فامنُنْ علينا براعٍ أنت ترضاه

راعٍ يعيد إلى الإسلام سيرتَهُ                         يرعى بنيه وعينُ اللـه ترعاه

                                                                                                     الشاعر محمود غنيم