الشّيخ عبد الحكيم الأفغاني

  • طباعة
  • 2017-09-24 18:55:41
  • عدد المشاهدات: 220

الشّيخ عبد الحكيم الأفغاني

1251-1326هـ = 1835-1908م

العلّامة المحقّق، الفقيه الأصولي

الاسم والولادة:

هو الشّيخ عبد الحكيم بن محمّد نور بن الحاج ميرزا الأفغاني الحنفي. ولد في قندهار من بلاد الأفغان سنة 1251هـ.

نشأته وحياته:

لمّا شبّ الشّيخ عبد الحكيم غادر بلاده طلباً للعلم، فقصد الهند وغيرها، ثمّ جاور زمناً في الحرمين الشّريفين وبيت المقدس، ثمّ نزل دمشق واستقرّ فيها، وأقام في مدرسة دار الحديث الأشرفيّة ما يقرب من ربع قرن إلى توفّي فيها.

سيرته وصفاته:

-عرف عنه تقواه وزهده الشّديدان حتّى ضرب بهما المثل.

-كان يشتغل يوماً واحداً في الأسبوع مع (الطّيّانين) ليأكل من كسب يده ولا يرضى أن يأخذ مالاً من أحد.

-كان قليل الطّعام والكلام والنّوم، أوقاته بين تعليم ومطالعة وكتابة وعبادة وتلاوة للقرآن الكريم.

شمائله وأخلاقه:

كان طويل القامة، قمحي اللون، أسود العينين، واسع الجبهة، كثّ اللحية، وقور الطّلعة، لا يعرف سوى الجد، وقالوا عنه: (من أراد أن ينظر إلى رجل اتّصف بأخلاق الصّحابة فلينظر إلى الشّيخ عبد الحكيم)

مؤلّفاته:

له آثار جليلة منها:

  1. شرح الشّاطبيّة.

  2. كشف الحقائق على كنز الدّقائق.

من تلامذته:

وممّن تخرّج على يده الشّيخ أبو الخير الميداني، والشّيخ محمود العطّار، والشّيخ سعيد المارديني، والشّيخ محمّد أديب تقي الدّين نقيب الأشراف، والشّيخ محمّد أبي الخير الطّباع.

وفاته:

توفّي الشّيخ عبد الحكيم رحمه الله في 8 شوال 1326هـ ودفن في مقبرة الباب الصّغير في دمشق.