فتاوى الزكاة

نقل الزكاة إلى بلد آخر.

أسكن في الجزائر، وقد وجبت عليَّ زكاة مالي، هل يجوز أن أرسلها إلى سورية نظراً لحاجتهم؟



الإجابة:
أجاز السادة الحنفية ذلك، ورأوا أن الحكمة من فرضية الزكاة عموماً سدُّ حاجة المسلمين، الأحوج منهم فالأحوج، قال صاحب الهدية العلائية: (يكره نقلها، إلا أن ينقلها إلى قرابةٍ محتاجين لِمَا في ذلك مِنْ صلة الرحم، أو إلى فرد أو جماعة هم أمسُّ حاجةً مِنْ أهل بلده، أو كان نقلُها أصلحَ للمسلمين، أو من دار الحرب إلى دار الإسلام، لأنَّ فقراء المسلمين الذين في دار الإسلام أفضل وأولى بالمعونة من فقراء دار الحرب، أو إلى عالمٍ أو طالبِ علمٍ لِمَا فيه مِنْ إعانته على رسالته، أو كان نقلها إلى مَنْ هو أورع أو أصلح أو أنفع للمسلمين، أو كانت الزكاة معجلة قبل تمام الحول، فإنه في هذه الصور جميعها لا يكره لها النقل) اهـ وقد علَّق الشيخ سعيد البرهاني على ذلك بقوله: ولأنَّ فيه رعايةَ حقِّ الجوار، فكان أولى، والمتبادر منه أن الكراهة تنزيهية... وفي اختلاف المذاهب سعة ورحمة، ولله الحمد.